عندما كشفت أبل عن الآيباد في عام  2010؛ حقَّقَت مبيعات لا توصف، مِمَّا أدى ذلك إلى إنشاء سوق جديد كُليًّا، وظلّت نتائج هذا السوق مُتنامية حتى عام 2013.

بعدها، بدأت مبيعات الأجهزة اللوحية في الانخفاض، وبعد أن كانت المبيعات تصل إلى أكثر من 70 مليون جهاز لوحي مُباع سنويًا، تراجعت في الوقت الحالي إلى 50 مليون جهاز فقط. كيف يُمكن تفسير ذلك؟

ذكر موقع ريكود، أن سوق الهواتف الذكية هو أحد المسؤولين عن ذلك، حيث باع في العام الماضي نحو 1.4 مليار هاتف ذكي. وقد حاولت العديد من الشركات المُصَنِّعَة بالردِّ على الأجهزة اللوحية من خلال إنتاج هواتف ذكية بشاشاتٍ كبيرة، وهو ما يكفي لتجعلها بمثابة بديل للجهاز اللوحي.

ومع ذلك، ساهمت الكمبيوترات الدفترية المتحوّلة أو 2×1 – وهي التي تقبل انفصال لوحة المفاتيح لتصبح الشاشة بمثابة جهاز لوحي – هي الأخرى كأحد الأسباب الرئيسية في تراجع مبيعات الأجهزة اللوحية، مِمَّا جعلها أكثر مُلاءمة لأولئك الذين يرغبون استخدام الجهاز اللوحي أثناء العمل دون أية عوائق. وهذا النوع تحديدًا من الأجهزة من المتوقع أنها ستطغى على سوق الأجهزة اللوحية بأكمله.

المصدر: Re/code

Facebook Comments

عن الكاتب

محمد أنور

مصمم جرافيك و مواقع ,محب للتدوين و كل جديد يحدث في عالم التقنية

ضع تعليق

Download Premium Magento Themes Free | download premium wordpress themes free | giay nam dep | giay luoi nam | giay nam cong so | giay cao got nu | giay the thao nu